الاختراق اليهودي للفاتيكان

الاختراقُ اليهوديُّ للفاتيكان[1]

 

يمثّلُ الفاتيكانُ المرجعيةَ الدينيةَ لمئاتِ الملايينِ من النصارى الكاثوليك، ويُعدُّ أهمَّ المؤسساتِ النصرانيةِ على الإطلاق، ولا تُضاهيه في هذه المكانةِ أيُّ مؤسّسةٍ كنسيّةٍ أخرى، وهو ما جعله هدفًا للاختراقِ اليهوديِّ الذي حقّقَ في العقودِ الأخيرةِ نجاحاتٍ كبيرةً في هذا المجال.

ما حقيقةُ هذه الاختراقاتِ للفاتيكان؟

وما التسلسلُ التاريخيُّ لها؟

هذا ما يحاولُ الاستعراضُ التالي لتطورِ العَلاقاتِ بينَ اليهودِ والفاتيكانِ الإجابةَ عنه.

 

البروتستانت أولا:

بعد أن نجَحتِ اليهوديّةُ في تحقيقِ إنجازاتٍ مهمّةٍ في تهويدِ الكنيسةِ البروتستانتيةِ[2]، التي يرى أحدُ المتخصصينَ بشؤونِ العَلاقاتِ النصرانيّةِ / اليهوديّةِ أنّها قادتْ تيارَ تهويدِ النصارى بغالبيةِ فرقِها وطوائفِها التي تصلُ إلى نحوِ 4000، بدأ تركيزُ اليهودِ على الطائفةِ الكاثوليكيّةِ وعلى الفاتيكانِ بصورةٍ أساسيّة، وكانَ نحوُ ربعِ مليونِ يهوديٍّ من يهودِ (أوروبا الشرقيةِ) قد التحقوا بالنصرانية، كما تؤكّدُ بعضُ مصادرِ التاريخِ للعَلاقاتِ اليهوديّةِ / النصرانيةِ المعاصرة.

 

محاولاتٌ فاشلة:

أحدُ المحطّاتِ المهمّةِ في العَلاقةِ بين اليهودِ والفاتيكانِ كانتْ عامَ 1904م، حينما قابلَ الأبُ الروحيُّ للصهيونيةِ (تيودور هرتزل) البابا (بيوس العاشر)، وشرحَ له أهدافَ الحركةِ الصهيونيّة، وطلبَ دعمَه المعنويّ.

ولكنَّ ردَّ البابا لم يَكُنْ كما توقّعَ (هرتزل)، حيثُ قال له: "اليهودُ لم يعترفوا بسيّدِنا المسيح، ولذلك لا نستطيعُ أن نعترفَ بالشعبِ اليهوديّ".

وبعدَ ذلك عارضَ الفاتيكانُ تطبيقَ وعدِ (بلفور) وإقامةَ الكِيانِ اليهوديّ، وظلَّ على موقفِه ذاك حتى قيامِ الكِيانِ الصهيونيِّ عامَ 1948م.

بل إنَّ (الفاتيكانَ) كان يشعرُ بأنَّ تمدّدَ النفوذِ اليهوديِّ في (فلسطينَ) يتمُّ على حسابِ النفوذِ النصرانيّ، وهو ما أشارَ إليه البابا (بندكتوس الخامس عشر) عام 1921م، حيثُ قالَ في إحدى المناسبات: "إن حالَ النصارى في (فلسطينَ) لم يتحسّنْ، بل ازدادَ سوءًا، ولا يَسَعُنا مِن ثَمَّ إلا التنديدُ بمحاولةِ إبعادِ النصرانيةِ عن مواقعِها ليَحلَّ مكانَها اليهود".

وفي عامِ 1922م وجّهَ (الفاتيكانُ) مذكرّةً رسميّةً لعُصبةِ الأممِ المتّحدة، انتقدَ فيها فكرةَ إقامةِ وطنٍ قوميٍّ لليهودِ في (فلسطين).

وفي عام 1943م أرسلَ (الفاتيكانُ) مذكّرةً إلى الحكومةِ الأمريكيّةِ عبّرَ فيها عن معارضتِه لإنشاءِ دولةٍ يهوديّةٍ في (فلسطين).

وبعدَ ذلك بعامٍ أرسلَ (الفاتيكانُ) مبعوثًا خاصًّا (للولاياتِ المتّحدةِ)، للتحذيرِ من خضوعِ الغربِ للمطالبِ الصهيونيّة.

وخلالَ الفترةِ من 1947م وحتى 1949م، طالبَ (الفاتيكانُ) في عدّةِ مناسباتٍ مطالبَ تُصنّفُ على أنّها متعاطفةٌ مع الموقفِ العربيّ.

وظلَّ (الفاتيكانُ) يرفضُ طوالَ عهدِ البابا (بيوس الثاني) الضغوطَ الدوليةَ التي مارستها الدولُ الغربيّةُ لتغييرِ موقفِه من الصهيونيّةِ والاعترافِ بالكِيانِ الصهيونيّ.

 

تغيّرُ الدفّة:

مع وفاةِ (بيوس الثاني عشر) عامَ 1958م ـ والذي وجّهَ اليهودُ له اتهاماتٍ تُحمّلُه المسؤوليّةَ عمّا يُسمّى بالمذابحِ النازيّةِ ضدَّ اليهودِ ـ وقد وقعتْ في عهدِه ـ بدأ التحوّلُ والانقلابُ الخطيرُ في موقفِ (الفاتيكانِ) والكاثوليكيّةِ تجاهَ اليهودِ و (إسرائيل).

وفي ظلِّ الانحرافِ والانقلابِ الذي طرأَ على موقفِ الكنيسةِ تجاهَ اليهودِ بعدَ عامِ 1958م، بدأت تظهرُ إلى حيّزِ الوجودِ الدعواتُ للحوارِ بينَ النصرانيّةِ واليهوديّة، وصدرتْ كتبٌ بهذا الخصوصِ، كما عُقدتْ لذلك العديدُ من الندوات، وعادَ التركيزُ على ضرورةِ التلاحمِ بينَ العهدينِ القديمِ والجديد.

 

وثيقةُ التبرئة:

على أن الحدثَ الأخطرَ كانَ بعدَ دعوةِ البابا (يوحنا الثالث والعشرين)، لعقدِ المجمعِ المسكوني الثاني خلالَ الفترةِ من 1962 ـ 1965م، تحتَ عُنوانِ "العَلاقاتُ بينَ الكنيسةِ وغيرِ النّصارى"، حيثُ تمكّنَ أحدُ الكرادلةِ ـ وهو ألمانيّ ـ من وضعِ فصلٍ خاصٍّ باليهودِ على جدولِ الأعمال، يتعلّقُ بالمطالبةِ بإعفاءِ اليهودِ وتبرئتِهم من مسؤوليّةِ صلبِ المسيحِ التي يعتقدُها النصارى!

وبعدَ الكثيرِ من الضغوطِ والمناوراتِ، نجحَ اليهودُ في 28 نوفمبر 1965م، في استصدارِ وثيقةِ التبرئةِ من (الفاتيكان)، في ختامِ دوراتِ المجمع، وأعلنَ قرارَ التبرئةِ البابا (بولس السادس).

 

انهياراتٌ متلاحقة:

بعدَ صدورِ وثيقةِ التبرئة، التي تُعدُّ الأخطرَ في انقلابِ الموقفِ النصرانيِّ تجاهَ اليهود، تسارعتْ الانهياراتُ في موقفِ الكنيسةِ الكاثوليكيّةِ بشكلٍ كبير:

·   11-12-1969م: أذاعَ رئيسُ أساقفةِ (بالتيمور) في (نيويورك) الكاردينال (لورنس شيهان)، وثيقةً أقرّها (الفاتيكان)، عن العَلاقاتِ اليهوديّةِ / الكاثوليكيّة، نصّتْ على أنَّ الكاثوليكَ عليهم أن يعترفوا بالمعنى الدينيِّ لدولةِ (إسرائيل) بالنسبةِ لليهود، وأن يفهموا ويحترموا صلةَ اليهودِ بتلك الأرض!

·       12-12-1969م: دعا أساقفةُ الأبرشيات الثلاثِ في (نيويورك)، إلى تأسيسِ عَلاقاتٍ أوثقَ بينَ الكاثوليكِ واليهود.

·   1973م: أصدرَتِ اللجنةُ الأسقفيّةُ الفرنسيّةُ للعَلاقاتِ مع اليهودِ، ما أُطلق عليه "وعدُ (بلفور) الكاثوليكيّ" والذي نصَّ على أن "ضميرَ المجموعةِ العالميةِ لا يستطيعُ أن يرفضَ للشعبِ اليهوديِّ الحقَّ والوسائلَ، من أجلِ وجودٍ سياسيٍّ بينَ الأمم".

·       1982م: أعلن (الفاتيكانُ) في عهد البابا (يوحنا بولس الثاني)، اعترافَه بدولةِ (إسرائيل)، كحقٍّ وليسَ كأمرٍ واقع.

·   1985م: أصدرَ (الفاتيكانُ) كتابًا حملَ عُنوانَ "ملاحظاتٌ لتقديمٍ أفضلَ لليهودِ واليهوديّة"، وأُذيعتْ هذه الوثيقةُ عن طريقِ لجنةِ (الفاتيكانِ) للعَلاقاتِ مع اليهوديّة، وقد حثّتِ النصارى على استئصالِ ما دعته الوثيقةُ برواسبِ العداءِ للساميّةِ القائمِ في نفوسِ النصارى الكاثوليك، وتذكّرُهم بأنَّ المسيحَ عَبرانيٌّ وسيكونُ كذلك دائمًا، وتدعو كاثوليكَ العالمِ لفهمِ تمسِّكِ اليهودِ الدينيِّ بأرضِ أسلافهم!

·       1986م: زارَ البابا الكنيسَ اليهوديَّ في (روما)، كبادرةٍ على صدقِ النوايا نحوَ اليهود.

·   16-10-1991م: صرّحَ البابا في (البرازيلِ) بأنه يُصلّي كي يتمكنَ من وصفَهم بـ "إخوتِنا اليهود" من العيشِ بسلامٍ في أرضِ آبائهم.

·   30-7-1992م: أعلن (الفاتيكانُ) تأليفَ لجنةِ عملٍ ثنائيّةٍ دائمةٍ تلتقي دوريًّا من أجلِ جعلِ العَلاقاتِ طبيعيّةً بينَ (إسرائيلَ) و (الفاتيكان)، ووصفَ وزيرُ خارجيةِ (الفاتيكان)، هذه الخُطوةَ بأنّها تُشكّلُ نقلةً نوعيّةً في تاريخِ العَلاقاتِ بينَ الجانبين.

·   نوفمبر 1992م: منح البابا ميداليةَ (بيوس الحادي عشر) الذهبيّة، وهي أعلى وسامٍ في مجالِ العلومِ، لعالمِ رياضيّاتٍ إسرائيليٍّ من معهدِ (وايزمان) للعلوم.

·   30 -12-1993م: استغلَّ (الفاتيكانُ) توقيعَ اتفاقيةِ (أوسلو) في سبتمبر 1993م، ووقّعَ وثيقةَ الاعترافِ والتبادلِ الدبلوماسيِّ مع (إسرائيل).

·   أبريل 1997م: صرّح البابا في حديثِه أمامَ مجمعِ العقيدةِ للتوراةِ، بأنَّ النصرانيَّ يجبُ أن يعلمَ أنّه بانتمائِه إلى المسيحِ، أصبحَ من أحفادِ (إبراهيم)، واندمجَ في شعبِ (إسرائيل)، ويضيفُ أنّه إذا أدركَ النصارى أنَّ المسيحَ كان ابنًا حقيقيًا لـ (إسرائيل)، فإنّهم لن يقبلوا بعدَ ذلك أن يُضطهدَ اليهودُ أو تُساءَ معاملتُهم!!

 

نحن نتذكر:

أصدرَ (الفاتيكانُ) وثيقةً أسماها البابا "نحن نتذكر"، للاعترافِ بالذنبِ وطلبِ الصفحِ والمغفرةِ، يعتذرُ فيها لليهودِ عن موقفِه أثناءَ المذابحِ النازية!.. وكانتْ فكرةُ إصدارِ الوثيقةِ قد أخذتْ طريقَها للتنفيذِ، خلالَ مؤتمرٍ عُقدَ في (روما) من 30-10 إلى 2-11-1997م، حيثُ قدّم البابا (يوحنا بولس الثاني) وثيقةً بهذا الخصوص، لتتمَّ مناقشتُها وإقرارُها من قِبَلِ 60 خبيرًا دينيًا في اللاهوت الكاثوليكيِّ والبروتستانتيّ.. وعلّق أحدُ أعضاءِ لجنةِ العَلاقاتِ الدينيّةِ مع اليهودِ في حينِه، أن المؤتمرَ سيراجعُ ويُعدّلُ عدةَ نصوصٍ دينيّةٍ في العهدِ الجديدِ ـ الإنجيل ـ لتحاملِها على اليهود، كما سيتمُّ تعديلُ إنجيلي (متّى) و (بولس) وقصةِ التلاميذِ برمتِها!!

وهذا ما رأى فيه الكثيرونَ تحريفًا وتغييرًا من الكنيسةِ الكاثوليكيّةِ و(الفاتيكانِ) للنصوصِ الدينيّةِ النصرانيّةِ لتُرضيَ اليهودَ وتنسجمَ مع الأوضاعِ السياسيّةِ الراهنة!!

 

هجومٌ مستمرّ:

العَلاقةُ بينَ النصرانيّةِ واليهوديّةِ ليستْ متكافئة، فما زالتِ الصهيونيّةُ في مواقعِها الهجوميّةِ على النصرانيّة:

·  فمنذُ فترةٍ ليست بالبعيدةِ، صدرَ قرارٌ عن (الكنيست الإسرائيليّ)، لمنعِ قراءةِ أو حيازةِ جميعِ النصوصِ النصرانيّةِ بما في ذلك الإنجيل، وكلُّ مَن توجدُ في حيازتِه نصوصٌ نصرانيّةٌ مهدّدٌ بالسجنِ عامًا كاملاً، ومن يطبعْ أو يوزّعْ أو يستوردْ مطبوعاتٍ تُشجّعُ على اعتناقِ النصرانيّةِ يُعاقبْ بالحبسْ.

·  ويتفاخرُ (شوميل غولدينغ) مديرُ ومؤسّسُ "معهدِ الجدلِ التوراتيّ" في (القدس)، بالذي حقّقه في (الكنيست) بعدَ ستةَ عشرَ عامًا من "الكفاح ضدَّ النصرانيّة"، ويقولُ إنّه "لا يثقُ بأحد، ولا يقبلُ تفسيرَ إمكانيّةِ التعايشِ بينَ النصارى ـ أو من يُسمّيهم: الصهاينةَ المدسوسين ـ والموسويين".

·  كانت هناك هجماتٌ يهوديّةٌ معاصرةٌ ومركّزةٌ على النصرانيّةِ لأجلِ أهدافٍ محددّة: تبرئةِ اليهودِ من دمِ السّيّدِ المسيح، ثمّ تصريحِ البابا بأن السيدَ المسيحَ يهوديّ.

·  ولا يقفُ الأمرُ عندَ هذا الحدّ، فالهجومُ على النصرانيّةِ قديم، وهو هجومٌ منظّمٌ يتّخذُ من الثقافةِ ميدانَه الأوّل، ويتمحورُ حولَ النقطةِ الأساسيّةِ التالية: هل كانتِ النصرانيةُ دينًا جديدًا فعلاً، أم أنّها طائفةٌ متفرّعةٌ خارجةٌ عن اليهودية؟.. و لماذا حدثَ ذلك الانشقاقُ بينهما؟

·  وللإجابةِ عن أسئلةٍ كهذه، صدرَ سيلٌ من الكتبِ تُعيدُ النظرَ في تفسيراتِ الكتابِ المقدّس، لكي يتلاءمَ مع معطياتِ العصرِ الجديد، بما في ذلك جعلُ الشذوذِ الجنسيِّ مشروعًا حتّى بينَ رجالِ الدين، ومجموعةٌ من الكتبِ حولَ حياِة الحواريّين، ولعلَّ أبرزَ هذه الكتبِ وأكثرَها إثارةً، الكتابُ الذي صدرَ حولَ (يهوذا): هل هو خائنٌ أم فدائيٌّ أم قدّيس؟، والكتابُ حولَ (جيمس) شقيقِ المسيح، والمتسبّبِ في شقِّ النصرانيّةِ عن اليهوديّة.



[1]  من موقع: هدايةِ الحيارى:

http://www.geocities.com/Athens/Cyprus/6741/history/story-of-vatican.html

[2]  راجع المقالَ المعنونَ بـ "كيف تراجع دورُ الدينِ في أوروبا".